معاملة الرسول صلى الله عليه وسلم مع صغار

السؤال: 
كيف كان منهج الرَسُول - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ; - في تعامله مع الصغار، واحتوائهم، وتوجيههم الوجهة الطيبة المباركة؟
الإجابة: 
هذا أمرٌ واضح في سُّنة رَسُوله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ;- يقول أنس - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ -:« لَقَدْ ;خَدَمْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَشْرَ سِنِينَ، فَوَ اللَّهِ مَا قَالَ لِي: أُفٍّ قَطُّ، وَلَمْ يَقُلْ لِشَيْءٍ فَعَلْتُهُ: لِمَ فَعَلْتَ كَذَا، وَلا لِشَيْءٍ لَمْ أَفْعَلْهُ أَلا فَعَلْتَ» والنبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - كان يخطب، ورأى الحسن يمشي والحسين، يعثُران، نزل فحملهما وقال: « صَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ، إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ، نَظَرْتُ إِلَى هَذَيْنِ الصَّبِيَّيْنِ يَمْشِيَانِ وَيَعْثُرَانِ فَلَمْ أَصْبِرْ حَتَّى قَطَعْتُ حَدِيثِي وَرَفَعْتُهُمَا »، وأحد الأطفال في عهده - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ;– بال على ثوبه؛ فدعا بمالٍ فاتبعه بوله ولم يغسله، وكان - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – يرفق بالصغار ويداعبهم، وكان يقول لابن اسمه عُمير صغير « يَا أَبَا عُمَيْرٍ ;مَا فَعَلَ ;النُّغَيْرُ»، وكان الحسن أو الحسين ; يأتيه وهو ساجد، فيصعد على ظهره، فلا يرفع ظهره، حتى ينزل من فوق ظهره - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ;-. فكان رفيقًا بالأطفال، محسنًا إليهم، متواضعًا لهم يعاملهم بالحسنى حت استقرت محبتهُ في قلوب الجميع - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- . ; ;