مشروعية قراءة سورة يس أربعين مرة

السؤال: 
هل من خطأ إذا قرأت سورة يس أربعين مرة على نية تيسير أمر معين؟
الإجابة: 
لا أعلم بهذا دليل، إنما الصلاةُ وتلاوة القرآن أعمالٌ صالحة، فصلِّ واسأل ربك التوفيق والهداية، وتيسير الأمور، أما أن يُقال: إن يس تًقرأ أربعين مرة، يحتاج دليل، ; التّحديد بالعدد يحتاج إلى دليل من المصطفى –صلى الله عليه وسلم-، ولا نعلمُ شيء من ذلك، ويقول بعض السَّلف: إن فضائل القرآن قد أخطأ كثير من المفسرين ; فيها، بعض المفسِّرين، يُلزم نفسه عند كل سورةٍ بما جاء فيها من أحاديث، وقد يكون ضعيفًا أو موضوعا، البقرةُ وآل عمران والنساء وسورة الإخلاص والمعوذتين وآية الكرسي، وآخر البقرة والفاتحة جاء فيها فضائل، وما سوى ذلك فالقرآن كله خيرٌ، وكله فضلٌ، وكله خير وفضل، لكن لم يرِد للسور كلها، فضائل مُخصَّصة، ; وإنما فضل القرآن عظيم وعام. ;