ما المقصود بقول الله - عَزَّ وَجَلَّ -: (لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ )

السؤال: 
ما المقصود بقول الله - عَزَّ وَجَلَّ -: (لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ )؟
الإجابة: 
الإيلاء الحلف، فمن حلف ألا يطأَ امرأته مدةً طويلة، أكثر من أربعة أشهر، بأن قال: والله لا أُجامعها إلا بعد سنة، أو أكثر من سنة، أو أكثر من ذلك، فإننا نقول: نجعل مدة أربعة أشهر فإن وطئها بعد أربعة، فالحمد لله، وإلا، علمنا أنه لا رغبة له فيها، فنأمرهُ بالطِّلاق، فإن طلَّق، وإلا طلق الحاكم عليه، (فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ* وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ )، فإذا لم يفِ ولم يطأ، ولم ; يُطلِّق، فإن الحاكم له أن يأمرهُ بذلك، فإن أبى فالحاكم أن يُفرِّق بينه وبين امرأته، متى مضت تلك المدة. ;