فضل قراءة القرآن والاستماع إليه.

السؤال: 
هل الاستماع للقرآن يكفي، أم تجب القراءة لكي نبتعد عن هجر القرآن؟
الإجابة: 
تلاوة القرآنِ عملٌ صالح، من قرأ آيةٌ من كتاب الله، فله بكلِّ حرف حسنة، لا أقول: ألم حرفٌ، لكن أقول: ألفٌ حرف، ولامٌ حرف، وميمٌ حرف، فالقرآن قراءته مهمَّة، واستماعٌ نافع، فالنبي استمع لقراءة أبي موسى الأشعري –رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-، وقال: (لَقَدْ ;أُوتِيتَ ;مِزْمَارًا ;مِنْ ;مَزَامِيرِ آلِ دَاوُدَ)، فاستماع القرآن خير، وتلاوته خير، إلا أن التِّلاوة أفضل من الاستماع، والمسلم يجمع بين الأمرين، بين تلاوته وتدبُّره، ; وبين استماعه من غيره، ليزداد خشوعًا وخوفًا من الله، وانقيادًا لأمره. ; ;