سماحة المفتي: الخشوع في الصلاة مقصد شرعي وهو لبّ الصلاة وروحها

أوصى سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، المسلمين بتقوى الله . وقال سماحته في خطبة الجمعة اليوم في جامع الإمام تركي بن عبدالله بالرياض:" إن الصلوات الخمس أعظم أركان الدين عملياً والخشوع فيها مقصد شرعي، وعدو الله إبليس سعى في ضلال ابن آدم فيأتيهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم، ويأتيهم في دينهم ولاسيما في الصلاة فيرجف بخيله ورجله على المسلم ليشغله عن صلاته ويلقي إليه الوساوس والأوهام. وأكد سماحته أن الخشوع في الصلاة أمر مطلوب فهو لب الصلاة وروحها، فصلاة بلا خشوع صلاة ناقصة، يقول صلى الله عليه وسلم: (إن العبد ليصلي الصلاة لا يكتب له نصفها، ولا ثلثها ولا ربعها ولا خمسها ولا سدسها ولا عشرها)، وكان يقول: (إنما يكتب للعبد من صلاته ما عقل منها)، فليس لك من صلاتك إلا ما عقلت وتبينت فيه. وأفاد بأن الخشوع في الصلاة محله القلب، فإذا خشع القلب لله خشعت كل الجوارح، وإذا صار القلب في لهو ووسواس وأوهام فان الجوارح ينقص أداؤها للعبادة، فخشوع القلب هو الذي يؤدي إلى خشوع الجوارح، ولهو القلب وسهوه هو الذي يؤدي إلى عدم انقياد الجوارح، مشدداً سماحته على وجوب تقوى الله وأداء هذه الصلوات الخمس بخشوع في القلوب وخشوع في الجوارح من غير العبث بالملابس وغير ذلك. وبين أن الخشوع هو الذل لله والتواضع والسكينة والطمأنينة والخضوع لله جل وعلا، ولقد جاءت في فضل الخشوع آيات وأحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فمنها أن الله جل وعلا وصف عباده المفلحين بقوله تعالى :((قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون)) إلى أن قال تعالى: ((أولئك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون))، كما أخبر جل وعلا أن الخشوع في الصلاة له ثواب عظيم، قال تعالى : ((إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والخاشعين والخاشعات والصابرين والصابرات والصائمين والصائمات والحافظين لفروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيراً والذاكرات اعد الله لهم مغفرة وأجراً عظيماً))، إذاً فخشوع في الصلاة يأتي لك بالثواب العظيم. وقال سماحة مفتي عام المملكة:" إن الله سبحانه وتعالى أخبر بأن الخشوع في الصلاة يهون على العبد أداءها، فالخشوع فيها يجعلك ترغب فيها وتؤديها برغبة وشوق إلى ثوابها وخوفا من الله جل وعلا، يقول الله سبحانه وتعالى: ((واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين)، وقال صلى الله عليه وسلم في السبعة الذين يظلهم الله في ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله : (رجل قلبه معلق بالمساجد) . وأشار إلى أن هناك أسباباً تدعو المسلم إلى الخشوع في الصلاة ومنها المحبة لهذه الصلاة والرغبة فيها والحرص عليها، يقول الله جل وعلا: ((في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وأقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار))، مبيناً أن من أسباب الخشوع أيضا الطمأنينة في أدائها، فتؤديها بطمأنينة، فإن الطمأنينة في الصلاة ركن من أركانها، وكل صلاة لا طمأنينة فيها فإنها صلاة ناقصة . ونبه سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء المسلمين إلى معوقات تدعو إلى عدم الخشوع في الصلاة ومنها زخرفة المسجد أو الألوان فيه مما يشغل القلب عن الصلاة، ولهذا نهينا عن زخرفة المساجد خوفا من أن تكون هذه الزخارف سببا لانشغال القلب والنظر إليها حتى تلهيك عن ما هو أهم منها، منبهاً سماحته إلى الخطأ الذي يرتكبه بعض المصلين من النظر إلى أجهزة الاتصال أثناء صلاته، مبيناً أن ذلك مما يشغل القلب عن الخشوع في صلاته.

صورة الخبر: