حقوق الإنسان من المفهوم الإسلامي

السؤال: 
كيف نرسِّخ مفهوم حقوق الإنسان في الشريعة الإسلامية في قلوب الشباب المسلم؟
الإجابة: 
نرسِّخ حقوق الإنسان في الشريعة الإسلامية في نفوس المسلمين، بأن نبيِّن لهم، ونُوضِح لهم الحقوق التي جاء بها الإسلام، من أنه يحترم الدماء، والأموال، والأعراض، فلا ظًلم ولا عدوان، وبأنه دين عدل، يقيم العدل على كل أحد : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوْ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقِيراً فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً) ، ونبيِّن أحكام الشريعة في احترام الإنسان، وإكرامه: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) وأن الإسلام نهى أتباعه، عن ظلم الناس بعضهُم بعضا، وهو القائل-: «الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يَحْقِرُهُ وَلَا يَخْذُلُهُ»، «كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ ; وَعِرْضُهُ وَمَالُهُ» وأن «مَنْ قَتَلَ مُعَاهَداً لَمْ يَرَحْ رَائِحَةَ الجَنَّةِ»، فنبيِّن أحكام الشريعة حتى البهائم، امرأة سقت كلبًا أدخاها الله الجنة، كل ذلك يدل على أن الإسلام يرحم الناس، ويحسن إليهم حتى مع الأعداء، (لا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ). ;