المفسدون في الأرض.

السؤال: 
الذين يقومون بأعمالٍ تُفسد الأرض والحرث والنّسل كالتَّفجير والتَّقتيل، هل هذه من القوادح في التوحيد، وهل هم من القتلة الذين نهى الله عن ذلك؟
الإجابة: 
هؤلاء الذين أهلكوا النسل، سفكوا دماء الأبرياء، نهبوا الأموال، انتهكوا الأعراض بلا حق، مُفسدون ; في الأرض بلا شكَّ، ( إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً ) ومن الفساد سفكُ الدِّماء المُحرَّمة، ومن الفساد نهبُ الأموال وانتهاك الأعراض، ومن الإفساد إهلاك الحرث النّسل، ( وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ* وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ)، هؤلاء يا إخواني هم المفسدون، الذين نسمع عنهم القتل العظيم، والتَّفنُّن في القتل، والتَّفاخر به، وسفك الدِّماء بلا حق، هؤلاء مُجرمون مُفسدون، والله أعلم أنه لا علاقة لهم ; بالإسلام، وما جاؤوا لنصرِ دين الله، إنما جاؤوا ليُفسدوا في الأرض، ويسفكوا الدِّماء كما قال الله على لسان الملائكة: (قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ) هؤلاء المُفسدون سفكوا الدِّماء المُحرَّمة، طاغون ضالون مُضلُّون، نسأل الله العافية من شرِّهم.