الطلاق البدعي والطلاق السني.

السؤال: 
ما هو الطٍّلاق البدعي والطّلاق السُّني؟
الإجابة: 
يقول أهل العلم - رحمهم الله- : الطَّلاق البدعي ما خالف السُّنة، في عدده، ووقتِه، والطَّلاق السُّني ما وافق الشَّريعة بالوقت والعدد، فإذا طلَّقها ثلاثًا، بلفظٍ واحد، (أنتِ طالقٌ ثلاث)، قلنا هذا طلاقٌ بِدعي، لأنَّ السُّنة أن تُطلِّقها طلقة واحدة في طُهرٍ لم تُجامعها فيه، أما إذا طلَّقتها ثلاثًا فهذا طلاقٌ بِدعي، ثانيًا: لو طلَّقها في طهرٍ جامعها فيه، بدعيٌ لأن يُسبِّب طول المدة عليها. وأما الطَّلاق السُّني أن يُطلِّقها طَلقةً واحدة، في طُهرٍ ما جامع فيه، أو هي حامل قد استبان حملها، طلقةً واحدة، يتركها حتى تنقضي عدَّتُها، فإن شاء عاد بعقدٍ جديد، وإلا فقد أصبحت أجنبية منه.