أجر المرابطين ومن أعانهم

السؤال: 
ما هو أجر المرابطين؟ وأجر من خدم هؤلاء المرابطين؟
الإجابة: 
يقول - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- « مَنْ جَهَّزَ غَازِيًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَقَدْ غَزَا وَمَنْ خَلَفَ غَازِيًا فِي أَهْلِهِ فَقَدْ غَزَا» فالغزاة إذا جهزناهم وأعانهم وأعددناهم بما يحتاجون إليه، أو إذا خلفناهم في أهلهم فقضينا حوائج أبنائهم وبناتهم وجميع ما يحتاجون إليه كنا بهذا محسنين، فهم مجاهدون ومرابطون وفي سبيل الخير فلنكن أعوانًا لهم وردءًا لهم ومذهبين همومهم بأن نتحمل أمرهم وأن نسترعلى عوائلهم وبيوتهم وما يحتاجون إليه، وعمل كل ذلك من باب التعاون على البر والتقوى ودعاء الله لهم بالثبات والقوة والاستقامة. ;