خطر القنوات الفضائية على عقائد الناس
خطر القنوات الفضائية على عقائد الناس

السؤال: سائل يقول: إنه مما لا شك فيه خطر القنوات الفضائية الهابطة، وأشدها التي تدعو إلى الشرك والسحر والكهانة؛ السؤال: هل مشاهدة قنوات السحر والكهانة من إتيان الساحر والكاهن، فيدخل في الوعيد؟

الجواب: هو الحقيقة مقارب له، لأنك إذا أتيته في منزله، الآن تشوفه بالشاشة تسمع كلامه، ترى أفعاله، قد ترى ما لا تراه أحيانا في منزله في الحقيقة مشاهدتها، وسماعها، والجلوس عندها من الأمور الخطيرة، فإن هذه القنوات فيها شركيات، وفيها خرافات، وفيها انحلاليات وإنحطاط، أي إذا ان الإنسان يهبط إلى أن يكون -أعوذ بالله- أعظم من البهيمة، يعني قنوات شر، فينبغي أن يختار منها ما فيه منفعة، ويترك ما فيه بلاء، ويوعي أبناءه، ويثقفهم ثقافة إسلامية لعلهم أن يحرصوا على البعد عنها.

الموقع برمجة وتصميم وإشراف مؤسسة الدعوة الخيرية جميع الحقوق محفوظة