مفتي عام المملكة: انتشار وسائل التقنية صرفت الناس عن دينهم

 

 

 

حث مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ الدعاة على أهمية الدعوة إلى الله عز وجل ودور دعاة وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في توجيه المجتمع إلى التمسك بالإسلام والعقيدة الصافية في هذا الزمان الذي انتشرت فيه وسائل التقنية التي تصرف الناس عن دينهم.

وأكد "آل الشيخ" على أهمية الصبر في طريق الدعوة إلى الله تعالى والعلم والحكمة في أسلوب الداعية، ثم أجاب سماحته على أسئلة دعاة الوزارة، ومن جهة ثانية استمع الدعاة إلى كلمة معالي الشيخ صالح الفوزان التي حث فيها الدعاة على أهمية الرفق بالناس ودعوة المخالفين بالحكمة والموعظة الحسنة، وأن الداعية ينبغي أن يحرص على جمع الكلمة من خلال اتباع هدي القرآن والسنة، وأيضاً استمع إلى أسئلة الدعاة وأجاب عنها.

جاء ذلك خلال توجيه مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة مكة المكرمة الشيخ علي بن سالم العبدلي، وتنسيق مركز الدعوة والإرشاد في الطائف ووحدة علاقات الدعاة بالفرع، وقام الدعاة بزيارة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ مفتي عام المملكة والشيخ د. صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء في مقر الإفتاء في الطائف، واستمع الدعاة إلى كلمة توجيهية.

وشارك في هذه الزيارة جمع من الدعاة من مكة المكرمة ومحافظة جدة ومحافظة الطائف ومحافظة رنية يمثلون باقي إخوانهم دعاة الوزارة بالمنطقة، وهم كل من: مدير إدارة الدعوة بالفرع الشيخ فواز بن عبدالله الغامدي، ومدير مكتب الإشراف على جامع التنعيم الشيخ عاطف بن عبدالحفيظ منشي، ومدير مركز الدعوة بالطائف الشيخ حمد بن مرزوق الحارثي، ومدير مركز الدعوة بمكة الشيخ عابد بن سليمان الخطابي، ومدير مركز الدعوة بجدة الشيخ ناصر بن علي المصعبي، وعضو اللجنة الاستشارية بالفرع الشيخ حمود بن منديل الدوسري، ومساعد مدير إدارة المساجد بمكة الشيخ محمد بن مسعود العميري، والشيخ د. يوسف بن دخيل الله الحارثي، والشيخ د. أحمد الحمدان، والشيخ محمد بن سعود الفهيد، والشيخ دسم بن منير العتيبي، والشيخ أحمد بن محمد المحمود، والشيخ صفوان بن محمد اليحياوي.

وتأتي هذه الزيارة ضمن اهتمام فرع الوزارة بلقاء الدعاة بالعلماء والاستفادة من علمهم وتوجيهاتهم، وعملاً بتوجيهات الوزير الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ ونائبه الدكتور توفيق السديري، والتي تحث دائماً على أهمية زيارة الدعاة للعلماء ولولاة الأمر في هذه البلاد المباركة.

 

صورة الخبر: