أخبار الشيخ

;محظورات الإحرام محظورات الإحرام هي المحرمات التي يجب على المحرم تجنبها بسبب الإحرام، وهذه المحظورات تسعة أشياء: المحظور الأول: حلق الشعر: فيحرم على المحرم إزالته من جميع بدنه بلا عذر بحلق أو نتف أو قلع، لقوله تعالى: (وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ
في التذكير بالأعمال الصالحة بعد انتهاء موسم الحج ;الحمد لله رب العالمين، يوالي على عباده مواسم الخير، ويحثهم على اغتنامها بالطاعة، ليكفر عنهم سيئاتهم، ويرفع من درجاتهم، تفضلاً منه وإحساناً، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أول سابق إل
فضل يوم عرفة إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونتوب إليه، ونعوذ به من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأِشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمد عبده ورسوله، صلى الله عليه، وعلى آله، وصحبه وسلم تسليما كث
فتاوى سماحة المفتي عبد العزيز آل الشيخ في الحج 1. عنوان الفتوى: حكم الحج عن الميت السؤال: فضيلة الشيخ أنا أحج عن ولد لي توفي وعمره ثمانية عشر سنة وقد أخذت عمرة؛ فأرجو من فضيلتكم تعليمي بماذا أفعله في بقية الحج؟
فتاوى المرأة في الحج أولاً: سماحة المفتي عبد العزيز آل الشيخ: 1- ; ; ; ; عنوان الفتوى: ; (أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت إلا أنه رخص للحائض والنفساء) السؤال: امرأة أدت مناسك الحج في يوم رمي الجمرة الكبرى، وقد حاضت؛ فما حكم طواف الإفاضة والوداع بالنسبة لها؟
الدفع إلى مزدلفة والمبيت فيها والدفع من مزدلفة إلى منى وأعمال يوم العيد بعد غروب الشمس يدفع الحجاج من عرفة إلى مزدلفة بسكينة ووقار، لقول جابر -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم فلم يزل واقفا حتى غربت الشمس وذهبت الصفرة قليلا حتى غاب القرص، وأردف أسامة خلفه، ودفع
الحمد لله على ما وفق من الطاعات، ونسأله لمنته تماماً، وبحبله اعتصاماً، نحمده على ما كان، ونستعينه من أمرنا على ما يكون، ونسأله المعافاة في الدين والبدن، والصلاة والسلام على من بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وعلى آله، وصحبه وسلم .
الخطبة الأولى: إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ به من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأِشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمد عبده ورسوله، صلى الله عليه، وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا